تحديات الأعمال اليدوية – أنا مش تيتة!


1912448_682220155155282_438984552_n

زمان، مكنش في بنت ما تعرفش تشتغل أشغال يدوية. تريكو،كروشيه، حياطة، تطريز وحاجات تانية كتير.

وكنا ندخل البيوت زمان نحس فيها بروح سكانها، حتة  منهم متعلقة عالجدران، زي براويز الكنفا، او مفارش عالترابيزات. حتى اللبس، كان له طابع مميز وخاص لانه معمول بحب.

وكل بنت او ست كانت حريصة على انها تبدع في مشغولاتها أكتر وأكتر

لكن مع الوقت، ومع عقدة الخواجة اللي أصبحت متأصلة عند ناس كتير، بقى الشغل اليدوي موضة قديمة، والاهتمام بقى بالماركات والتصميمات الاجنبية، حتى لو كلنا بقينا نلبس زي بعض، وبيوتنا تقريبا نسخ متكررة مفيهاش أي طابع شخصي..

وبالتالي النظرة لاي حد بيعمل أي شغل يدوية انه فاضي، او معندوش أي مهارات وبالتالي بيعمل أشغال يدوية، او  شخصية موضة قديمة

بس على فكرة انا مش تيتة!

احنا مش ناس قافلة على نفسنا وطول الوقت ماسين أبر وخيوط، احنا يمكن أكتر ناس بتدور وتقرا وبتحاول تعلم نفسها بنفسها، لان في مدارسنا وبيوتنا الاهتمام بالاشغال اليدوية بقى منعدم تقريبا.

طيب ليه يعني الاشغال اليدوية؟!

أشمعنى؟!!

– لما تمسك شوية خيوط، وبعد ما تشتغل عليهم شوية تطلع بشيء انت كونته بنفيك وبأيدك دا أحساس ما يتوصفش، مهما كانت حالتك المزاجية سيئة، مجرد ما تشوف حاجة انت اللي عملتها من العدم حالتك بتختلف تمامًا.

– بعد فترة مش كبيرة من الشغل اليدوي بتتعلم الصبر وطولة البال، لانك محتاج تستمر في شغلك فترة عشان تطلع بالنتيجة اللي انت عايزاها.

– عشان أقدر احل اي مشكلة بتقابلني في الشغل، كان لازم افكر بطريقة منطقية، احلل طريقة شغلي وخطواتي، واكتشف المشكلة واشوف اقدر احلها ازاي

معقول هتعملي كدا عشان تعملي طاقية ولا شراب ولا حتى بنطلون؟!!

Picture2_collage

دا مثال على نوعين من الباترونات، طبعا شكلها طلاسم عجيبة وغريبة، وهي كدا فعلا لو ما بذلناش مجهود في اننا نتعرف على كل رمز ومعناه وازاي نحول الرموز دي لمنتج ملموس

Picture5_collage

Picture11_collage

اما الصور دي فلمجموعة من الادوات اللي نستخدمها في التريكو والكروشيه والخياطة، طبعا أغلب الناس أول مرة تشوفها

لكن عشان نقدر نعمل منتج يدوي، لازم نفهم ونتعلم كل آداه من دول بتستخدم في ايه وازاي

الملخص ان الموضوع مش بالسهولة اللي البعض متخيل ان شوية بنات فاضية بتقضي على الفراغ بخيط وابرتين

الموضوع مجهد ومعقد ومحتاج صبر ومثابرة، واستعداد لتعلم مهارات وطرق جديدة كل فترة
بالاضافة للبحث المستمر، والترجمة من لغات تانية، لان للاسف المحتوى العربي للاشغال اليدوي قليل جدا، ومش بالمستوى المطلوب
اما عن الدورات وأماكن التعليم فهي قليلة جدا ولو موجودة بتكون في العاصمة فقط بعيد عن كل الاقاليم.

جربوا معانا تعملوا أي حاجة بأيديكم، مش لازم الحاجات المتعارف عليها، جربوا ترسموا، تعملوا إعادة تدوير لاي حاجة في البيت

تبتكروا طريق سهلة للترتيب والتنظيم

جربوا تنموا مهارات أطفالكم وشاركوهم العاب يقدروا منها يستخدموا ويكتشفوا قدراتهم، وابعدوهم عن التلفزيون اللي بيقتل مهاراتهم

جربوا معنا، الموضوع فعلا يستاهل 🙂

اقرأ أيضاً: “عن لاتقدير الأشغال اليدوية “متاخدش أكتر من ساعه

Miada Ibrahim

مؤسس غزل بنات.. بحب كل الافتكاسات والاشغال اليدوية.. خياطة، تريكو، كروشية او تطريز..

You may also like...

3 Responses

  1. marwa says:

    اشكرك اخيرا فيه حد يفهم اللي انا عايزاه ونفسي اعمله بس بصراحة امكانياتي ضعيفة رغم كمية الافكار اللي عايزة اتعلم انفذها واعملها

  1. December 29, 2014

    […] من المشكلات اللي لقيناها لما نزلنا السوق هي عدم تقدير الناس للشغل اليدوي ووجود فكره خاطئه عن الناس اللي بتحاول تعمل حاجه مفيده في حياتها ووقتها وعشان كده كتبنا سلسله عن اللاتقدير عن المشكلات ودي و حاولنا نفهم الناس أكتر عننا وعن اللي بنعمله كمحاوله لتغير الصورة المنتشره –  أنا مش تيته […]

شاركنا برأيك